كلمة المدير

تُعَدُّ دار الثقافة عمر أوصديق لولاية جيجل إشعاعا ثقافيا من خلال مختلف البرامج الثقافية والفنية التي تسطر من سنة لأخرى و لكل شرائــح المجتمع و الفئات العمرية، تتماشى  و تطلعات  الجمهور عامـة  و الأسرة الثقافية بالخصوص، و تعتبر أيضا منبرا و متنفسا للفنانين والمبدعين و المثقفين من أبناء الولاية و خارجها لتقديم أنشطة تعكس إرادتهم وذوقهم الفني، ولعبت دار الثقافة دورا أساسيا وإلى يومنا هذا في اكتشاف ، متابعة و مرافقة مختلف المواهب و الطاقات الشبانية من خلال الدورات التكوينية و بمختلف الورشات البيداغوجية.

 أصبحت دار الثقافة قبلة للجمعيات و الفرق كشريك أساسي في تفعيل  و ترقية العمل الثقافي بالولاية ، الذي عملنا منذ سنوات على مرافقته و ترقيته و بهذا الموقع الإلكتروني الخاص بدار الثقافة أردناه أن يكون جسرا للتواصل ونافذة لكل من فاتهم التعرف عن قرب على نشاطات دار الثقافة عمر أوصديق بنواديها و مخابرها  العلمية، وورشاتها البيداغوجية التكوينية أو بالتنسيق مع مختلف شركائها في الوسط الثقافي و الفني من المهتمين بالثقافة و الجمعيات بالولاية، محاولين إسماع صوت الثقافة في أرجاء أبعد  وأوسع.

           ختاما، لا يفوتني أن أحيي الجميع على حسهم الثقافي، مشيدا بالدعم الذي نلقاه من طرفهم     و معبرا عن امتناني لكل متصفح لموقعنا هذا و الذي نعتبره فردا من أسرة دار الثقافة.

                

                                                                  مديــر دار الثقافـــة                 

                                                                    مبارك مباركية